"مواقف واقتراحات الحزب حول تنمية المناطق القروية والجبلية " مواقف الحزب بخصوص الاختيارات الاقتصادية والاجتماعية والمالية للحكومة

"مواقف واقتراحات الحزب حول تنمية المناطق القروية والجبلية " مواقف الحزب بخصوص الاختيارات الاقتصادية والاجتماعية والمالية للحكومة

Written on ٠٨/٠١/٢٠١٩


مواقف واقتراحات الحزب حول تنمية المناطق القروية والجبلية

يعتبر حزب الاستقلال أن المناطق القروية والجبلية هي من أكثر المجالات الترابية تضررا من حيث حدة الفوارق الاجتماعية والمجالية ببلادنا، ويشدد على أن المناطق الجبلية في أمس الحاجة إلى مخطط تنموي خاص ضمن النموذج الوطني الجديد للتنمية، وذلك بهدف النهوض بها وإخراج ساكنتها من العزلة والتهميش، وفتح  فرص الارتقاء أمام شبابها ونسائها، وتدارك العجز التنموي المتفاقم، وذلك بإعتماد تدابير استعجالية  تستهدف 

  • تعبئة مجهود استثماري مهم يمكن هذه المناطق من الالتحاق بركب التنمية على الصعيد الوطني؛

 

  • جعل الانتماء إلى المناطق الجبلية بمواردها الطبيعية وإمكاناتها التنموية ورصيدها الثقافي الغني، فرصة وليس عائقا من أجل الارتقاء الاجتماعي والثقة في غد أفضل؛

 

  • تحقيق التوازن والإنصاف وإعادة توزيع الثروة لكي تستفيد منها ساكنة هذه المناطق؛

 

  • تخصيص نصيب من عائدات الموارد المائية والمعدنية لفائدة ساكنة المناطق الجبلية، من خلال توفير فرص الشغل، وتعزيز الاستثمارات العمومية، وتثمين التراث المحلي، وتشجيع استثمارات القطاع الخاص، وذلك بحكم أن هذه المناطق تشكل صمام أمان لتوازننا البيئي، وخزانا استراتيجيا للثروة المائية ببلادنا؛

 

  • الرفع من دخول سكان المناطق الجبلية من خلال تحسين مردودية الفلاحة الجبلية، وتشجيع الأنشطة الاقتصادية الموازية، خاصة في السياحة الجبلية والبيئية، والصناعة التقليدية المحلية، والصيد التقليدي، مع تطوير العمل التعاوني؛

 

  • تيسير وتطوير ولوج الساكنة الجبلية إلى الخدمات الصحية والاجتماعية عبر توفير الموارد البشرية الكافية، وتقوية التجهيزات والمرافق الضرورية من طرق ومستوصفات ومدارس ودور الخدمة  العمومية المندمجة (الشباك الخدماتي الوحيد)؛

 

  • الاستغلال العقلاني للمخزون المائي، والنهوض بالموارد الطبيعية من غطاء نباتي ومحيط غابوي وتربة وثروة حيوانية؛

 

  • تثمين المنتوجات الجبلية المحلية من ثروات نباتية وحيوانية؛ مع تطوير سلاسل الإنتاج الحاملة للقيمة المضافة، وكذا تهيئة مراعي لحماية المحيط الغابوي؛

 

  • تقوية وتنويع القاعدة الاقتصادية للمدن الجبلية، بهدف تمكينها من لعب دورها كقطب للتنمية المحلية الحقيقية؛

 

  • المحافظة على التراث الثقافي الجبلي في أبعاده الاجتماعية والفنية والتاريخية والمعمارية.

 

(من كلمة الأمين العام باللقاء الدراسي للفريق الاستقلالي بالبرلمان حول موضوع "تنمية المناطق القروية والجبلية : الحصيلة والآفاق" 15 مارس 2019 بني ملال/ بلاغ اللجنة التنفيذية 26 مارس 2019 )